جاري تحميل ... عالم الساعات

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

لطالما كان الناس مفتونين بملاحظة مرور الوقت من الساعات الشمسية والساعات المائية الى اختراع الساعة الميكانيكية في أواخر القرن الثالث عشر.
ساعة اليد

تجدها على معصمك وأقرب حائط إليك، كما يمكنك العثور عليها في هاتفك، ايضا ستجدها عنما تفتح تلفازك أو حاسبك الآلي...

إنها "الساعة" التي أصبحت عشق وغرام لي ولعديد من الناس، وتنوعت ماركاتها لتصبح العشرات من الطرازات المختلفة والمتنوعة حول العالم مختلفة الاحجام والاشكال، ليتسابق الرجال والنساء على شراء أحدث تشكيلات ساعات اليد لتبرز سحرهم وأناقتهم وتميزهم.

بحث عن الساعة وانواعها


الساعات لها تاريخ عظيم يميزها عن العديد من الأجهزة الإلكترونية الموجوة حولنا، فأصالتها وعراقتها أضافت لها سحر جذاب، واليوم في مقالنا هذا سنطير معًا لنعبر سويًا التاريخ منذ مئات السنين، ونرى بأنفسنا كيف صُنعت أول ساعة يد و أول ساعة على الإطلاق بشكلها البدائي لنتجول معًا في مراحل تطورها حتى وصولها لشكلها الحالي خلال رحلة شيقة لن تنسوها ابدًا.

أول ساعة


ساعات يد

لطالما كان الناس مفتونين بمراقبة مرور الوقت، بداية من عالم ما قبل التاريخ إلى جنون التكنولوجيا الحديثة، فقد شهد عالم الساعات كمية وفيرة من الأجهزة المختلفة المستخدمة لقياس الوقت. 

حيث كانت الساعات الشمسية والساعات المائية من بين الطرق الأكثر شيوعًا لتتبع الوقت قبل اختراع الساعة الميكانيكية أو ساعة اليد الحديثة في أواخر القرن الثاني عشر.

القرنان الثالث عشر والسادس عشر


ساعات يد

تم اختراع أول ساعة ميكانيكية في إنجلترا، حيث تم العثور على واحدة من أقدم الساعات العاملة في كاتدرائية سالزبوري، اكتمل تصنيعها عام 1386. فهذه الساعة ليس لها أي وجه وتخبرك بالوقت عن طريق الطرق عليها. 

في أوائل القرن الثالث عشر تم بناء ثلاث ساعات ميكانيكية في إيطاليا، إحداهما كانت ساعة فلكية، والثانية تدق جرس كل ساعة والثالثة تتبع الساعات وشروق الشمس وأيام الشهر. مع تقدم السنين، واصل الحدادين بناء ساعات بأجراس عالية تسمع في جميع أنحاء منازل القصر والمدن.

جلب القرن السادس عشر استخدام النحاس والبرونز والفضة بدلاً من الحديد المستخدم سابقًا في صناعة الساعات. وفي عام 1540، ولدت صناعة الساعات في سويسرا لأن المصلح جون كالفين منع الناس من ارتداء المجوهرات، وأجبر هذا تجار المجوهرات على تعلم حرفة أخرى بدلا من صناعة الساعات. أما في عام 1574 تم إنشاء أول ساعة يد معروفة من البرونز مع صور دينية على كل من الأمام والخلف.

تاريخ الساعة البندولية


ساعات يد

والآن استعدوا وتمسكوا جيدا لاننا سنعبر فوق عالم ساعات "البندول"، حيث تم تسجيل براءة اختراع ساعة البندول من قبل مخترع الساعة البندولية كريستيان هيغنز في عام 1656 ولكن تم دراستها لأول مرة في عام 1602 بواسطة جاليليو. 

حيث خفضت ساعة البندول الانحراف في الوقت إلى حوالي 15 ثانية في اليوم وهي تختلف عن الدقة الميكانيكية الحالية البالغة 15 دقيقة في اليوم. 

حيث تم العثور عليها بواسطة حركة البندول لقياس قوة الجاذبية، وقد درس العلماء، بما في ذلك إسحاق نيوتن، البندول وساعدوا في قياس شكل الأرض بدقة بسبب قوة الحركة، وعلى مر السنين لم يتم استخدام البندول للأغراض العلمية فحسب، بل تم إتقانه أيضًا لثياس مستوي الدقة بشكل أكثر قربًا.

تاريخ ساعات الجيب


ساعة اليد

في حين بدأ إنتاج ساعات الجيب في أواخر القرن السادس عشر، إلا أنها أظهرت الساعة فقط. لم تتم إضافة عقرب الدقائق إلى الساعات إلا في عام 1680، حيث ظهرت اليد الثانية بعد الأولي بحوالي 10 سنوات، لكنها لم تصبح ممارسة شائعة خلال ذلك الوقت. 

ثم استبدلت ساعة الجيب لتحل محل قطعة الوقت القديمة، ويُقال أن هذا التغيير قد حدث بعد أن أدخل تشارلز الثاني من إنجلترا الصدريات، نظرًا لارتداء الساعة في الجيب بدلاً من حمايتها في قلادة، تم تسوية الشكل وانحنائه لتجنب أي حواف حادة تبرز وتضر بالملابس، وتم تغطية الوجه بالزجاج في عام 1610 لحمايتها من التلف.

ملكية الساعة


أما القرن الثامن عشر بدأ فيه الانتشار والتنوع فقد شهد انتشار ملكية الساعة. حيث كان المصنعون ينتجون ساعات من جميع الأشكال و الأحجام ومن أهمها ساعات يد، بما في ذلك ساعات الصغيرة وساعات الطاولة المزخرفة، ونظرًا لأن الساعات أصبحت أكثر انتشارًا. 

تبع ذلك المزيد من التطوير باستخدام التكنولوجيا، حيث جلبت النبضة الرابحة التي أدخلت في عام 1715 دقة أكبر، ثم تم اختراع أول آلية ذاتية التعبئة في عام 1770 من قبل "لويس بيريليت". 

ثم أنشأ "جان أنطوان لبين" حركة أرق في عام 1770 والتي سمحت أيضًا لصانعي الساعات بصنع ساعات أرقى، وإخفائها في شكل جمالي بسهولة أكبر. 

تم تحسين ذراع الرافعة، على الرغم من اختراعه في عام 1759، وفي عام 1785 تم استخدام هذا الإزاحة بشكل أساسي في بريطانيا حيث استخدم صانعو ساعات سويسرية الأسطوانات حتى أواخر القرن التاسع عشر.

بداية التطوير


وهنا سننخفض قليلا بمنطادنا لنرى عصر جديد من التطوير والتحديث للساعات، فمع ترقيات التكنولوجيا في القرن التاسع عشر، تمكن المصنعون أيضًا من تطوير أنظمتهم الخاصة بالأدوات والآلات، وازدهر الإنتاج الضخم في الولايات المتحدة، بخاصة بولايات ماساتشوستس وكونيتيكت. 

حيث سمحت المواد الرخيصة بالإنتاج الضخم لساعات الجيب مما جعلها متاحة للناس العاديين لأول مرة. كما دعا الإنتاج الضخم إلى تغيير طريقة تصنيع ساعات الجيب.

حيث أنه من حوالي عام 1860 فصاعدًا، تم استبدال اللف الرئيسي بملف أقل مفتاحًا، هذا يعني أن ساعة الجيب كانت لا تعمل بكفاءة من خلال قلب التاج.

تاريخ ساعات يد


ساعة اليد

وجاء التطوير الأكبر والذي غير الكثير عندما تم إنشاء أول ساعة يد في عام 812 ، لتناسب معصم ملكة "نابولي"، ومع ذلك فقد تم تقديمها مسبقًا في سبعينيات القرن التاسع عشر ولكن تم وصفها بأنها ساعة ذراع. 

كانت ساعات المعصم ترتديها النساء في المقام الأول حيث كانت الساعات عرضة للتلف بسبب العناصر المكونة لها، ولهذا السبب ارتدى الرجال ساعات الجيب. حتى أصبحت ساعات اليد أكثر شعبية للرجال في الجيش. 

وفي عام 1880، أنتجت "كونستانت جيرارد"، من "جيرارد بيرجو"، ساعات يد لضباط البحرية الألمانية، حيث كان الطيار البرازيلي "ألبرتو سانتوس دومون" يبحث عن ساعة من شأنها أن تسمح له بإبقاء كلتا يديه على أدوات التحكم أثناء الرحلات. 

ووقتها تواصل مع صديق جيد يدعى "لويس كارتييه" للتوصل إلى بديل، وبالفعل طور "كارتييه" وصانع ساعاته" إدموند جايجر" ساعة اليد "سانتوس"، التي اشتهر بها "سانتوس دومون" خلال ارتدائها أثناء رحلاته.

ساعات المعارك


خلال الحرب العالمية الأولى، كانت ساعة الجيب تهتم بمراقبة الوقت بشكل أكثر سهولة وعملية، وقتها لم يتمكن الجنود من حمل جميع معداتهم بالكامل ولإبقاء أيديهم حرة تم منحهم ساعات يد تسمى "ساعات الخندق". 

تم صنع ساعات اليد المبكرة هذه بنفس حركات ساعة الجيب، ووضع بعض العلامات التجارية التاج عند الساعة 12 صباحًا بينما نُقلت علامات تجارية أخرى إلى الساعة 3. تم ارتداؤها على الأشرطة الجلدية وسمحت بالتنسيق الدقيق للمناورات والهجمات. 

أصبحت ساعات المعصم جزءًا من مجموعة الضابط لجبهة الحرب، حيث كان مطلوبًا منهم الحصول على ساعة معصم مضيئة وبلورة غير قابلة للكسر، وتم شراؤها أيضًا بشكل فردي بدلاً من تزويدها من قبل الجيش. 

نظرًا لأن الرجال اشتروا ساعاتهم الخاصة، كان هناك العديد من الإعلانات التي شوهدت في جميع أنحاء المكان والتي ساعدت على تعميم ساعات اليد.

تطويرات جديدة


في عام 1930 ، تم تسجيل براءة اختراع أول ساعة توقيت من قبل شركة "بريتلينغ ووتش" على الرغم من أنها تم اختراعها في الأصل في سبعينيات القرن التاسع عشر. 

حيث أن الكرونوغراف يشبه ساعة التوقف، فإنه يقيس الوقت بالإضافة إلى تسجيل زيادات الوقت، أعقب ذلك إدخال الساعات الكهربائية في الخمسينات، وتم تحريك اليدين ميكانيكيًا، لكن عجلة التوازن كانت تعمل بملف لولبي، وسلك رفيع ملفوف حول قلب معدني ينتج مجالًا مغناطيسيًا عند مرور تيار كهربائي. 

وقد نبهت هذه الساعات الكهربائية إلى ساعة الكوارتز التي تم تقديمها في عام 1969. قامت ساعة الكوارتز بإزالة جميع الأجزاء المتحركة الموجودة في الساعات الميكانيكية، واستبدالها ببطارية. 

هذا يعني أن الساعات أصبحت أكثر امتصاصًا للصدمات، ويمكن أن تحافظ على دقة أفضل بدون تنظيف أو تزييت، تم تشغيل ساعات الكوارتز هذه بواسطة دائرة تعمل بالبطارية بدلاً من حركة ذاتية التعبئة. 

استخدمت ساعات كوارتز عدادات رقمية بدلاً من قطار بعجلات لإضافة نبضات لتتبع الوقت، ولا يزال هذا موجودًا في ساعات الكوارتز اليوم، التي يتم إنشاء العديد منها باليد الثابتة، وتتميز بأسطح مصقولة يدويًا من الميناء طوال الطريق إلى أصغر البراغي، وإنتاج هذه الساعات يعتبر شكل فني حقيقي لا يمتلكه الكثير من الناس.

مستقبل الساعات


ساعة اليد

كانت الفضة والستانلس ستيل والذهب من المواد الشائعة المستخدمة في صناعة الساعات، وقد جربت الشركات استخدام التيتانيوم وألياف الكربون في تصميمات علبتها وكذلك استخدام الألومنيوم والبلاتين. 

وخلال السنوات الأخيرة، تم تصنيع ساعات يد بمواد أكثر تقنية وكفاءة عالية بما في ذلك السيليكون والسيراميك، حيث تم العثور على بعض هذه المواد أيضًا في حركات الساعة بشكل واضح.

ومع استمرار حركة التطوير والتحديث ظهرت خلال العقود القليلة الماضية ساعات الكوارتز والساعات الكهربائية، وخلال الآونة الأخيرة ومع توسع التكنولوجيا في صناعة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، قامت الشركات بتجربة "الساعة الذكية". هذه الساعات ليست مخصصة فقط لصانعي الساعات. 

حيث أمضت شركات البرمجيات الكثير من الوقت في البحث عن كيف يمكن أن تكون التكنولوجيا دقيقة، ,اصبحت العديد من الشركات تتنافس على إنتجها ابرزها أبل وجوجل وغيرها من كبري الشركات العالمية.

ماتت الساعة الميكانيكية ذات مرة مع جنون ساعة كوارتز ولكنها أعيدت إلى الحياة مرة آخرى، فمع كل التطورات والإصدارات التكنولوجية الجديدة ، فإن الساعات الميكانيكية موجودة لتبقى. 

حيث أنها تمتلك جمال في التصنيع والابتكار الميكانيكي الذي يجذب إليها الناس، وستجد ذلك بسهولة يظهر عند هواة جمع القطع الأثرية، الذين يسعون جاهدين للعثور على ساعات كلاسيكية مصنوعة قبل توغل التكنولوجيا في صنعاة الساعات، حيث ستساعد هذه التقنيات الجديدة التي نشاهدها اليوم إلي تغيير تاريخ الساعات ومستقبلها.

الخاتمة


الآن بعد انتهاء رحلتنا نعود بكم مرة آخرى إلي أرض "عالم الساعات "، على أمل ان نلتقي معكم قريبًا خلال رحلة أكثر امتاعًا وتشويقًا لتشاهدوا معنا مفاجأت جديدة لن تنسوها.

هل كان مقالنا حول تاريخ الساعات مفيدا؟ ما هي الساعة التي ستفكر بتوريثها لأطفال؟ هل لديك أي أسئلة؟ أخبرنا في التعليقات.
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال